“مسافر في لونغ نان”.. قصيدة بقلم شيخ صوفية الصين عبدالرؤوف اليمانى

"عبدالرؤوف اليمانى".. شيخ صوفية الصين

 

ثلاثون عاماً مرَرْتُ خلالها بالماء و النار، لِسبيل الله و الإسلام دعوتُ بالإزدهار، أتذكّر الليلة رحلتي لِـ “لونغ نان”،حينها تَغَيَّرَ البلدُ كلِّياً عمّا كان،وثِق بي أبي و دموعهُ تُبَلِّل الأكمام،ثمانيةٌ و ثلاثون عاماً كالأمس مرّتْ في آن.

 

كنتُ أضحك على بكاءِ أبي بتجاهلٍ طفولي، لم أكن أدري كُنْهَ حبِّ اللهِ و الرسولِ،بعد مدح الله و نبيه، بدوري سالت دموعي، هناك يتراءى حزيناً بقلبِه المكسورِ.

 

قابلتُ معارفي و أقاربي على بُعد آلاف الأميال،ملأوني حبّاً بمناداتهم لي جدّي و عمّي الموتُ على حدٍّ سواء.. يصيبُ كلّ الرجال، أبغي أن أكون خادما طوال عمري.

 

بلغتُ التاسعة و الأربعين ولم أُنجز بعدُ شيئاً مُهِمَّا،أقوم بالعبادةِ للأسلافِ بوجهٍ قلَّما ابتسمَ،الشهرة و الثروة، لا يهمني أمرُهمَا، ودِدت صرفَ حياتي بأكملها عبداً و خادمَا.

زرتُ كل الأقارب و السماء تُثْلِجُ قاطعاً آلاف الأميال، في سبيل الإسلامِ كرّستُ ما بقيَ من حياتي،سيتّحِدُون بمشيئة اللهِ من دام فُراقهم وطال،كلابٌ و شياطين تعوي و أنا أنعمُ بسَكينتي،الوقت ثمينٌ و اللقاء صعبٌ لا مُحال،سأُرشد الورى طريقَ العودةِ للجنّةِ.

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.