“كتاب أسرار الدين الخفي”  بقلم الشيخ عبد الرؤوف اليماني الحسني مرشد صوفية الصين

الشيخ عبدالرؤوف اليماني... مرشد صوفية الصين

“كتاب أسرار الدين الخفي” 
بقلم الشيخ عبد الرؤوف اليماني الحسني مرشد صوفية الصين

 

الباب الثالث

شرح الصوفية وأسرارها

1_شرح الشريعة والطريقة والحقيقة والمعرفة والمغفرة

شرح المثال

(1)—الشريعة هي جذر الشجرة والطريقة هي الجذع والحقيقة هي الزهرة والأوراق والمعرفة هي الفاكهة والمغفرة هي البذرة

(2)—تمام الشريعة هي تمام جميع الفرائض والعلامة هي أن تصبح صاحب الشريعة

(3)—تمام الطريقة هي مظهر من مظاهر الكرامات والعلامة هي أن تصبح صاحب الهداية

(4)—تمام الحقيقة هي حالة مع الله سبحانه وتعالي فيلتقي نور الله تعالي والعلامة هو أن يكون صاحب الحق

(5)—تمام المعرفة هو يستطيع أن يشفي لشفاعة الآخرين والعلامة هي تتجاوز قوانين العالم المادي من حيث القدرة

(6)–تمام المغفرة هي قادرة على إشعاع رحمة الله سبحانه وتعالي ورحمته الكونية والعلامة هي ان تكون من يقبل كل الدعاء
أربع شفاعات رسول الله صلى الله عليه وسلم لدخول الطريقة

(1)–له شفاعة سيد الأولين والأداء يمكن أن يظهر مرار وتكرار الشعور الذي اظهره رسول الله صلى الله عليه على سبيل المثال : قصة السحابة التي اظلت رسول الله ونبع الماء من بين اصابعه و معجزة التحدث مع الجماد والشجر ولديه كرامة تغمر كل الناس المعاصرين

(2)— له شفاعة سيد الآخرين والأداء هو القدرة على معرفة الغيب وتحقيق النبوة والنفس كدعامة للطريقة المستقيم فهو الذي يحمل السراج ويقود الليل بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد غروب الشمس فتظل الشموع مفيدة

(3)—له شفاعة سيد المتقين والأداء هو نياته وافكاره واقواله وافعاله ، الكل لله تعالي ، نكران الذات ، نكران النفس ، نكران الهوي ، الامر كله يتعلق الكرازة بالحق

(4)— شفاعة سيد المرسلين والاداء هو ان يحترمه الناس والجن ولديه اتباع من البشر واتباع الجن

السر هو : يا ايها أهل السلوك ! طريق الصوفية هو نقل الفاضلة وليس الابن، من حصل امر من مرشد سابق فيمكنه اظهار انوار الشريعة والطريقة والحقيقة والمعرفة والمغفرة والشخص الذي لديه اربعة عواطف كبيرة لرسول الله هو المرشد الحقيقي، بعد كراماته وإثبات رتبته ،تحتاج أيضًا إلى معرفة ما إذا كان قد ورث جميع مزايا وتقاليد الطريق المستقيم ، وما إذا كان قد مارس بالفعل الوعظ لطريقة النبي صلي الله عليه وسلم ، لأن المرشد الحقيقي هو طريق النور الحقيقي ، بينما المرشد الخاطئ هو سم الإيمان ، تمامًا مثل الطُعم على الخطاف ، عندما تكون مدمن مخدرات ، ستموت بالتأكيد

يا من طالب الكرامة ! من المعلوم ! والكرامة هو الذي يهدي الناس الضالين وبالنسبة لأولئك الذين لديهم عيون القلوب ، فان الحقيقة العميقة في خلق الله لكل الاشياء قد تم فهمها بالكامل ،وكل شيءٍ في هذه الحياة قد رأى بالفعل حقيقة الطريق الحقيق ، صحيح ان القران الكريم مفيدة للبشرية جمعاء لكن الخطاف جيد للصياد فقط وسيء للأسماك

البشرى لمن ينعمون برؤية الكرامة والاستقرار في هذه الحياة الدنيا ، هذا هو الله الذي يريدك أن تدخل إلى الجنة. الشخص الذي يتوب ويؤدي الخدمة الجديرة بالتقدير بسبب الكرامة هو الشخص الذي تم نقله من الجحيم إلى باب الجنة. أولئك الذين لم يتوبوا بعد رؤية التحريض ، وما زالوا يرتكبون المنكر والمعصية ، باب توبتهم والاستغفار مغلق. والذين شوهوا الكرامة ونفوه ، وجعلوه شعوذة ، قالوا نفس الأشياء وفعلوا نفس الأشياء التي فعلها أبو لهب ، وسيحصلون بالتأكيد على نفس النتائج. ونفس المصير ونعوذ بالله من مثل هذه الأشياء

والكرامة لها الهداية، لا أحد يستطيع أن يخلق الأحاسيس التي أظهرها رسول الله صلى الله عليه وسلم والمرشدون والاولياء ومشايخ الصوفية والا سيصبحون من نفس النوع ، وكما لا يستطيع الشيطان ان يتظاهر بانه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لذلك فإن الحلم بالرسول الله صلى الله عليه وسلم هو مثل رؤيته شخصيًا عند الاستيقاظ

2—شرح أسرار الصوفية
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالي : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب الي عبدي بشي احب الي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتي احبه فاذا احببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها وان سألني لأعطيته ولن استعاذني لا عيذنه وما ترددت عن شي انا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره الموت وانا اكره مساءته

هذا اتصال مباشر من سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الله سبحانه وتعالي خارج القرآن، والسر: من معرفة الله إلى محبة الله ، وذكر الله ، ورفع كلام الله أمام الناس ، وذكره إلى التقرب إلى الله بكل الأعمال والأفعال إرضاءً لله ،واخيرا بلوغ إلي الله سبحانه وتعالى

3—شرح مراتب التصوف

(١)—الرحلة الاولى للطريقة

كل ما له بداية مخلوق ، وكل مخلوق ليس الرب وآدم الإنسان خلقه الله تعالى ، والبشر أيضا إلى جانب غير الله ، ومن غير الله إلى الله ، ليكون مع الله سبحانه وتعالى إلى الانحطاط ، والعودة إلى الحق، والوصول إلى الله بنور محمدي ورتبته ، وهذا هو المراتب “لا إله إلا الله ، ومحمد رسول الله من الله تعالى

من المعلوم

(1)يجب على اهل التصوف ان يكون لهم “قلب” أولاً ، لأن الله اعظم من إرادة الإنسان شرع الناس في طرق مختلفة وحصلوا على نتائج مختلفة.

(2)يجب على أهل التصوف أن يعرفوا الله أولاً ، وعلم الله لا يعتمد على الرؤية والسمع والحكمة، لأن الله ليس له شكل ولا صور ، وليس من الخلق ، ولا مادية ، ولا تستطيع الحواس الخمس إلا أن تدرك الصورة الجسدية ، الا أولئك الذين اختارهم الله تعالى في الازل الاول والذين أطاعوا الله في هذه الحياة الدنيا يمكن أن نأمل في الحصول على نور الله الحقيقي وإدراك طبيعة الله الحقيقية ، فقط مثل هذا الشخص أن يضيع في البحر الوهمي لهذه الحياة ، ولا تحجبه الأشياء المادية ، ويمكنه إظهار طبيعته الحقيقة بسبب نقاء قلبه ، فهو يعمل بجد ، و يمكنه تنمية نفسه ، وفهم الطريقة الحقيقية ، والارتقاء إلى مستوى خلق الله واختياره الخاص.

(3)يجب أن يكون أهل التصوف الموجود مرشد في قدر الله بسبب الاختلاف في مستوى الطالب ، قد يكون هذا المرشد هو الرجل الحقيقي ، أو الولي الصالح او شيخ الطريقة او علماء الحقيقة أو الولي فوق الولي بمجرد أن يرشده المرشد ، انكشف النور الحقيقي لأقداره ، وأطاع أوامره ونال أفضل درجة.

السر هو : تجمع بحرين المرشد والهادي والطالب والسالك ، أن يحصل على النور الحقيقي ويدخل الطريق، طالب ليس لديه إرشاد المرشد ، لا يمكن أن تكون أعلى رتبته إلا تمام الشريعة ورتبة المرشد نهاية السالك ، لذلك ، فإن أدنى درجة المرشد هي درجة الولي ، وأعلى درجة هي درجة الشيخ، وأعلى إمام هو الامام المعاصر.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: من مات ليس عليه امام فمميتته جاهلية، وبالمثل فإن الشخص الذي لا يصل الى مرتبة المرشد فاذا تبعه الطالب خطاء يفقد إيمانه الصالح ، والوقوع في حيرة وتصبح شخصا نادما ، ومثل الشخص الذي ليس مرشدا ويطلق على نفسه مرشدا بسبب الجهل فتماما مثل الرجل الذي ليس وليا ويطلق على نفسه وليا ، سوف يقع بالتأكيد في الردة ، وسوف يعاقب يوم القيامة التي لا يمكن ان يعاقب عليها اكثر من العقاب.
ومن المعلوم : والمرشد الحقيقي دائمًا هو عبد الله وغلامة الله لا تدعي أبدًا أنه مرشد او مولى او شيخ او ولي

(٢)نظرا للمراتب من الشريعة والطريقة والحقيقة

لا يمكن لأي شخص من اهل الشريعة رؤية أسرار الطريقة وأعلى رتبة لأستاذ اهل الشريعة هي مجرد عالم ، ولا يمكنه أبدًا الوصول إلى مرتبة الولي ؛ لا يمكن نشر قدرته إلا من خلال المعرفة ؛ لا يمكن إقناعه إلا بالمعرفة ؛ ورتبته فأعلى لا يمكن الا رتبة تمام الشريعة ، يتجاهل الكثير من الناس أوامر الفرائض ، خاصة صلوات الخامس لا يمكن ان يوديها في الوقت المحدد ، وسلوكياتهم يفعلون ما يشاءون و بسبب تأثير البيئة في هذه الحياة ، سيتغيرون مع التغييرات في مشهد العالم المادي ، ويصعب عليهم أن يتذكروا الله دائمًا ، ويصعب عليهم تكريس كل قلوبهم على الله سبحانه وتعالي ؛ فهم يعتبرون الثروة والاموال ملكا خالصا ، ، فإنهم يعتبرون الفقر كارثة ؛ فهم عدوانيون ، فخورون ، غيورون ، عنيدون ، ومن السهل أن يكونوا شقيين نفسهم يرون الأشياء ويرون الصور فقط ، ولا يمكنهم رؤية الأسرار ، ولا يمكنهم فهم ما تحتويه معنى عميق. لان هناك ضوء لروية الاشياء ، و يوجد ظل تحت الشيء فلا يوجد ضوء في الظل. لذلك فإنهم يرون الأشياء ولكن دون يرون الله سبحانه وتعالى ، ويخطئون في الشبح على انه حقيقي . الا أولئك الذين يقفون في أعلى نقطة الشريعة يمكنهم أن يكونوا مستيقظين

السر هو: إذا كان اهل الشريعة يمكن أن يفهمه في كثير من الأحيان، فسيتم رفعه ، وسيتمكن تدريجياً من معرفة الله والوصول إلى بوابة الطريق . يعتقد اهل الطريق أن هناك طريقًا خشبيًا في الطريق ، لأنه مسافر من جانب غير الله تعالى إلى جانب الله سبحانه وتعالى ، واهل التصوف الذين يمارسون الطريقة فيدركون حقيقتها كلما راوا شيئا ما ، ومن المعنى العميق للحقيقة فحصلت على لمحة عن سر صغير من خلق الله ، لذلك فهمت تدريجياً طبيعة خلق الله ويزيد من محبة الله تعالى ومحبة رسول الله .وتذكير النفس وتنقية الروح فيمكن تطهير القلب وتظهر الحقيقة ، كل خطوة أقرب إلى الله تعتبر طريقا خشبيا ، إن أهل الحقيقية قد وصلوا إلى جانب الله وهم مع الله سبحانه وتعالى ، وقد نسي كل شيء ، فلا يرا شيئا إلا طبيعة الله فيصل القلب والاحوال ، ، لذلك لم تعد هناك مرتبة

السر هو: يوم الاخرة هي الحقيقة ، فحياة الدنيا وهم. الله مثل المرآة وكل المخلوقات ما هي إلا أشباح في المرآة. يرى الشخص العام الصورة في المرآة لكنه لا يعرف المرآة وينسى المرآة. والشخص الذي يرى الصورة فيعرف المرآة هو شخص ناجح ، والشخص العام لا يمكنهم إلا أن يلتزموا بقوانين الشريعة (الصلاة والزكاة والصيام والحج). يمارس الحكماء عبادات رسول الله ، والاولياء يدخلون إلى الحالة الحقيقية ، ووصل الى الحالة التي تجريها رسول الله ، أولئك الذين يدرسون أقوال وأفعال رسول الله قد ثبّتوا أنفسهم في الشريعة ، والذين يتبعون فضائل واخلاق رسول الله ثبّتوا أنفسهم في الطريقة ، وأولئك الذين حصلوا على الأشياء التي حصلوا عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم (أي الكرامة والبينة والمقامات والاحوال ، ) قد أثبتوا أنفسهم في الحقيقة

(٣)الطريق الثلاثي من الشريعة والطريقة والحقيقة

طريق اهل التصوف: في الواقع حياة الدنيا مجرد “رحلة” ، والجميع مجرد مسافر ومسوق. يبدأ الرجل رحلته منذ ولادته وعندما يموت ان تنتهي رحلته في هذه الحياة. والارواح عبيد هاربون من عند الله، والعمر هو وقت نفيه. والسالك هو الذي يبحث عن وسيلة للعودة إلى البيت ، لأن معظم العبيد الهاربين لم يعودوا قادرين على العودة إلى جانب الله ، بل وقعوا في جهنم العذاب. فقط عدد قليل جدًا من الناس (واحد من كل ألف أو واحد من كل عشرة آلاف) يمكنهم المرور عبر عقبات الرغبات والعقبات في هذه الحياة ، ورؤية الحقائق العميقة والمعاني العميقة ١٨٠٠٠٠ نوع من العالم المادي ، ورؤية حقيقة الأشياء ، انظر إلى الأوهام واعرف الحقيقة ، وتوصل الى علم الله تعالى تدريجيا واهدي من ضل طريقه الطريق الصحيح ، حتى يعودوا إلى بيوتهم – الجنة – موطن الغنى والمجد الذي لا يضاهى ، والسالكون أنفسهم يرجعون إلى الله مع الله تعالى والفناء في الله والبقاء بالله ، ، من “حالة الاحد الي حالة الواحد

السر هو: الاستيقاظ والنوم في هذه الحياة ، والعودة إلى المنزل أو التجول هو كل شيء عن إظهار الطبيعة البشرية ، والطبيعة الحقيقية (ناسوت )او الانغماس في الطبيعة الذاتية (نفس ) والطبيعة الحقيقية (ناسوت ) هي النور الأصلي للروح ، والنفس هي طبيعة الجسد. إذا كان يفرح براحة النفس فهو اظهار الطبيعة الحقيقة وإذا كان يهدف إلى التمتع بالجسد ، فهو مدمن على النفس . أول شيء في تنمية اهل السلوك هو الاستيقاظ من إغراء النفس ، لاستعادة طبيعته الخاصة وطبيعته الحقيقية من وقت لآخر ، والسعي لإتقان آداب شريعته . تجب تمام الشريعة بإرشاد المرشد الثاقب والأنيق. وبهذه الطريقة ، يمكن اتباع اهل الشريعة أن يظلوا منتصبين وغير منحرفين في رحلة الحياة الروحية (الروحية) بأكملها. وفي الواقع ، فإن الغالبية العظمى من أولئك الذين يقومون بأشياء خاصة بهم دون توجيه من المرشد ، أمضوا حياتهم كلها في أداء امور الشريعة وكلهم فارغون. ويمكن قبول واحد فقط من كل 1000 سالك بين الرجال في الشريعة ، ويمكن قبول واحد فقط من بين كل 10000 سالكة بين النساء في الشريعة ، لذلك ، قال حضرة الشيخ بهاء الدين النقشبندي رضي الله عنه : “من لم يكون مرشدا فلا يمكن أن يصل اعلى رتبته من تمام الشريعة .

(٤)مراتب السالكين
عندما يكون الإنسان في طبيعته الروحية، فإنه يسلك حياته وفقا للشريعة فيبدأ بالسفر .
والسر هو : أن السالك يخفي عباداته خوفًا من الشهرة والرياء والسمع، يقع فى دور التواجد مع الاخرين ويتم الاشادة به، إن السالك الذي يمكن أن يأمل حقا في النجاح سيظهر فرائضه ويخفي محبوبته اعماله، وهذا يوافق تعاليم رسول الله: أوامر الفرائض لا يمكن تجنبها ، ومن الأفضل إخفاء النوافل ، قال شيخ المشايخ : ما يخفيه الإنسان الحقيقي هو هويته ، وليس اعماله، “فالسالك الذي لا يتبع الشريعة هو الشخص الذي يضع على قائمة الممارسين.” والولي والمرشد والشيخ لا يتبع الشريعة هم ابليس، والقادة الذين لا يتبعون الشريعة هم الشياطين ، لأن أوامر الفرائض هو أيضًا أوامر الله تعالي لجميع الانبياء والمرسلين ، وابليس هم الذين لا يطيعون ويعصون أوامر الله ولا يخضعون لسجود آدم عليه السلام هم المتمردون .

المرحلة الاولى : عالم الناسوت (مرحلة الطبيعة البشرية)
يستيقظ على طبيعته من كل الوقت ، ويحرس ضد اربعة أعداء ، فيسير علي الشريعة ، ويجب عليه أن يتبع القران الكريم والسنة النبوية وجميع الاحكام ، وان يؤدي جميع المناسك ، ويتبع الفقه وان يكون مستعدا لقبول كل محن حياة الدنيا ، فلا تتغير وتسترخي أبدًا ، لأنه بسبب فشل التجربة الواحدة ، أو حتي الركود يصعب تعويضه فقط اذا جربته بفكرة صحيحة ستنجح .

المرحلة الثانية : عالم الملكوت(مرحلة الالهية )
المظهر الاول من مظاهر اهل الطريقة : فهم في القلب ، ومعرفة بعض الحقائق والمعاني العميقة التي لا يعرفها الغرباء ، ورؤية أسرار أو شذوذ لا يستطيع بعض الناس رؤيتها، لذلك ، فضاعف في عباداته اجتهادا ، وخادم الله تعالي ، واتبع السنة ، واتقن رتبته. وبهذه الطريقة حوله الله إلى الله وألهمه أن يحبه، عندما امتلأ قلبه بالنور الحقيقي ، تلاشت كل رغبات هذه الحياة ، وصقل غطاء المصباح تدريجياً ، وبدأ النور الحقيقي في الظهور ، فدخل باب الطريق.

السر هو: عند مفترق طرق في هذه الدرجة ، إذا كان يفضل الفضيلة الشخصية ويراوغ العالم ، فإن أعلى درجاته لا يمكن أن تصل إلا إلى شخص حقيقي أو ولي ، إذا سار في طريق النبي من أجل السنة ، وهو ليس نبيا بل يسير طريقة النبي وتحدث بكلام النبي ، وعمل أعمال النبي ، ثم متي شاء الله ، فينال إلى رتبة المرشد ، لأن جميع الاشخاص الحقيقيين والأولياء لن يصلوا أبدًا إلى سفح جبل النبوة ، ولكن مقام المرشد هو سيد الاولياء والرجال الحقيقيين ، وليس نبيا لكن يدخل صف النبوة زعيم أدنى رتبة ينضم إلى رتب إخوة النبي ، أعلى المراتب في رتب صف النبي ، ويسكن مع النبي ، ويتحدث مع ادم عليه السلام ، ويجلس مع سيد الانبياء ابراهيم عليه السلام
.
المظهر الثاني من مظاهر اهل الطريقة : تمت الموافقة على صلاته ودعائه ، ولطبيعة الله تعالي ورفع حجاب سر الكون ، والعالم كله مثل غربال في عينيه ، وقد وصل قلبه إلى حالته ،فيكون قادرا على اظهار الدليل وجود الله تعالى ، وفي هداية الناس لا يقتصر الامر على الاقناع والتعلم ولكنه يضيف أحداث العجائب والشذوذ والنبوءات. فامتلأ قلبه بالنور وكان له اتصال الروح مع الله.

السر هو: أولئك الذين يدخلون باب الطريقة يؤمنون بالله ، الايمان الكامل يأتي من كل المحبة ، فيوم من الايام ، قال محى الدين لبهاء الدين : “هل يمكنك أن تسأل الله أن يجعل جبل توني مسطحا .فأجاب بهاء الدين النقشبندي : لا استطيع . ورفع يديه وصلى فقال :” أنا أؤمن تمامًا أن الله يقبل دعائي لذلك يمكن ، ولديك الشكوك ، لذلك فلا يمكنك ذلك “. “بعد الايام ما دُمّر الجبل بالأرض بفعل زلزال. ومنذ ذلك الحين ، أصبح حضرة البهاء الدين رضي الله عنه مؤمنًا بالله ، فدخل الطريق ، وأصبح مرشدا .

المرحلة الثالثة : عالم الجبروت( مرحلة القدرة )
اذا داخل الى الطريقة ، فقبلت دعائه واصبح شخصا قويا ، يرفع مستوى روحه يمكنه حتى مغادرة جسده ، علامته الكبرى انه يمكن ان يظهر فى اكثر من مكانين فى نفس الوقت ، ويجعل الناس يرونه ويقسمون بالله تعالي ، وهذه ليست كذبة ، لقد تجاوزت تصوراته الزمان والمكان ، مما مكنه من استكشاف اسرار الله تعالى الذي فتح الله عليه ، ظهرت العلامة الثانية : وهي المعرفة في الاحلام ، والعلامة الثالثة: هي انه نال القدرة على معرفة الله سبحانه وتعالى حقا والقدرة على رفع الحجاب
.

المرحلة الرابعة : عالم الاهوت ( مرحلة التعفن )
والفناء تعني وحدة السماء والانسان والفناء التمام فى وجه الله تعالى ، مع الله سبحانه وتعالى ، والفناء في الله والى الله تعالى.

السر هو : فناء الطريقة تختلف فناء الحقيقة ،لما صلى الامام العالم صلاة الفجر بجماعة ، فلم يقم بعد الركوع الثاني من الصلاة الاولى ، ثم صلى الامام الكريم خلف من صلاته بالجماعة ، كان الامام العالم لا يزال راكعا ، فاقدا للوعي مع نفس خفيف فقط ، مكث الحراس حتى صلاة الفجر فى اليوم التالي ، عندما قام الامام الكريم بعد انتهاء الركوع الثانية من الصلاة الاولى فاستيقظ الامام العالم وهو يتلو التكبير العليا ، فصلى الصلاة الثانية الذي لم يصل من قبل ، بعد انتهاء الصلاة فسال الناس ولم يتكلم شيئا ، لما عاد الى البيت قال الامام : بسم الله سبحانه وتعالى وبشفاعة رسول الله امرتك ان تخبرني هذا السر بأمر حضرة الشيخ مو لانا الشيخ بهاء النقشبندي وبشرف الوالديك. فقال : الامام العالم : أ هذا امر شيخ الطريقة ؟ اجاب الامام الكريم : نعم . ثم قال الامام العالم : أقسم بالله تعالي ، انا ذاهب الى الله تعالى لضيافة ، وفقدان الوعي ، هناك نفس خافت فى عبادتي ، والعودة الى العبادة هى فناء الحقيقة ، يتم تصنيف الاماكن والخبرات التى تم الوصول اليها هذا السر ، لا ينبغي افشاء هذا السر الا اذا كان امر الشيخ او الامام بسم الله تعالي او بشفاعة رسول الله او أوامر الوالدين ، خلاف ذالك لا ينبغي الكشف عن هذا السر ، لان إفشاء الاسرار للشخص الخطاء خسارة .

والفناء بظهور الله تعالى كون فيكون مرتبط بمعجزة الله تعالي هو فناء الحقيقة ، على سبيل المثال : استرجع حضرة الشيخ محى الدين رضي الله عنه روحانية المتوفى —-روحها ، احيا الذي مات منذ ثلاثة الايام فعاد وعاش ١٨سنة قبل ان يموت ، في شهر رمضان صام حضرة الشيخ بهاء الدين النقشبندي رضي الله عنه فلم ياكل طعاما في بعض الاحيان ، فقال له تلميذه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تسحروا فان فى السحور بركة . فابتسم حضرة الشيخ فقال : يا خليفتي ، انا ضيف على الله سبحانه وتعالى ، يجعل الله تعالى ان اكل واشرب بقدر ما استطيع ، فقال تلميذه : اسال الله تعالى ان يعطيني هذه النعمة ايضا ، قال حضرة الشيخ : الوقت لم يحن بعد . ثم تولى هذا الخليفة قضيته بعد وفاة حضرة الشيخ ، وهو ذاهب الي الله تعالى للضيافة ،وخذ من يسعده خدمتهم ، وفناء الحقيقة حرة ، يمكن ان يكون جسديا وروحيا مثل معراج رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة الاسراء ، ومن الممكن ايضا المرور عبر طبقات السماء السبع فى غمضة عين ، والممكن ايضا ان يزور بين الدنيا والاخر في نصف الليلة ، فلا يمكن معرفة هذا السر ، الا اهل المقامات والفضية وصاحب النعمة الخاصة ، يستطيع ان يعرف هذا بسبب خاص .

والسر هو : الشخص الذي يخبر الجميع بسره فيثبت انه ليس لديه سر ، في آخر الزمان ، عندما يظهر الوهابي المتطرف بعد الف عام انتقل رسول الله صلى الله عليه وسلم الى الرفيق الاعلى والصوفية ستنكر ، وبعد ١٤٠٠عام اوليك الذين يزيدون او ينقصون ديننا من عدد الطوائف سوف يتركون نبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل الرجل الذي بنى برج بابل ليذهب الى الجنة ، واذا فقد رسول الله فتفقد شفاعة النبي والنجا ، ضل النفس فيضل لغيره ولكن ظن انه من الهداية ، في ذلك الوقت، كان الحق والباطن واضحين ، وظهرت علامات الجنة والجحيم ، وانكشف الناس اليائسين من الآخرة ، بعد ١٦٠٠عام ، سيتم رفع راية الخضراء وسيكون الطريق المستقيم بارزا ، فسيكون الضلال واضحا ، فتحت محال مختلفة ، واظهر الله تعالي نهاية فضله ثم تأتي الكارثة .

في هذه المرحلة والعمل الشاق المذهل لأهل السلوك يجذبه الى الغاية العلية ، فبين الحين والاخر كان يتعجب ويفتن ، وتنور الله تعالى فتح ابواب ونوافذ القلوب ، وظهر النور الحقيقي فاطلق الى السماء مباشرة ، هذا هو مظهر من مظاهر التنوير العظيم ، انه متحد بالله تعالى فاجتمع بحرا الله تعالى والعبد معا

السر هو : هنا طريق المفترق ، أي أن مقام المرشد الذى تحقق من أجل “عودة الجميع الى الله تعالى ” هي رتبة المولى ، والمرشد يرشد جميع اتباعه إلى العودة إلي الله تعالى فهى مقام الشيخ والولي، والمرشد الذي تحقق فى كلا الأمرين هي مقام الشيخ والولي : والمثال في هذا وصل جميع تلاميذه واتباعه الى رتبته والمثال الاخر :

استشهد بعض اتباعه ومريديه مع مرشدهم في نفس الوقت وكان القائد،غير أن آخرين كفروا وضاعوا طريقهم، لأن مقام المولى مؤتمن بأمر الشيخ السابق ، فله الحق في اختيار مريد الشيخ السابق فمن يسمع امره هو مريد له واتباعه ، ومن لا يستمع إلى امره لم يعد مريده واتباعه له.

والمعلوم : في اخر الزمان ، يعرف الجهلاء ايضا اهل الشيخ كمرشد بدافع الجهل ، سوف يطيعهم ويستمع اليهم بكل طريقة ممكنة ، ويفعل أشياء جهلة فيتكلم باشياء جاهلة بل ستكون هناك الخلافات والنزاعات والفتن ، كما قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: والمسلم من سلم الناس لسانه ويده .قال شيخ الطريقة : من اقوال وافعال التابعين نستطيع معرفة مرشدهم ، والمرشد الحقيقي الذي أمره الله تعالى، أن يتكلم الكلمات الطيبة وصالح الاعمال ويهدي الناس الى الطريق المستقيم فاشد في محبة الله تعالى ويجتهد في سبيل الله انه يهدي الناس الى اعماق بحر النعمة الحقيقية ، بدلا من أن يهدي الناس الى هذه حياة الدنيا ، ويحتقرون الفرائض ، ويقطعون الطريق الصحيح ، والمرشد الحقيقي يجعل المريد من الجهل الى المعرفة، لان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : الايمان مصباح والعلم زيت ، اولئك القادة الجهلة يريدون من اتباعهم ان يكونوا جاهلين ايضا ، لان الحقيقة قد جاءت ، سيكون واضح بين الحقيقة والباطل ، يحب شيخ الطريقة قولا كما قال الله تعالى في القرآن الكريم : وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطن كان زهوقا، وقال تعالى : قل جاء الحق وما يبدي الباطل وما يعيد .لانه لا توجد عبادة ولا مقام ولا قدرة ولا امر الله كيف يمكن ان يهدي امة رسول الله صلى الله عليه وسلم الى الجنة ، اولئك الذين لديهم العلم والقدرة على اقناع الناس والقدرة على التمييز بين الحق والباطل والالتزام والاخلاق والقدرة على التاثير فى الناس ، اولئك الذين يمكن ان يكونوا قدوة حسنة الذين يهدون الناس الى الله بأمر الله تعالى ، فهولاء مصابيح الأمة وهم المرشدون الحقيقيون .

المراتب الثامنة—٥

عندما ينتقل السالك فى المراحل الاربع، يكون حريصا على بذل قصارى جهده لمعرفة الله تعالى ويحل شكوكه فى معرفة الله تعالى فى تأمله الزهد والمرشد الذي يهدي الى الطريق المستقيم ويكشف الحجاب هم اعز اصدقائه ، اذا كان السالك يسر الى الطريق مثابرا ومثابرا فيرفع سبعين رتبة ، يعرف بأنه شخص اهل العشاق، والمريد والتابع فله مرشد أو شيخ الطريق الذي يرشده ، فاصبح سالك وبداء رحلته في الطريقة

المرتبة الاولى : المرتبة العبودية
الخدمة في سبيل الله سبحانه وتعالى
الاتزام بالشريعة وخدمة الله تعالى بالاجتهاد في تحقيق قول الله سبحانه وتعالي : قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين، سيحتفظ بمولاه مدة طويلة ، لان يوم واحد تحت باب المرشد مثل الف سنة من العبادة ، والطاعة في ارشاده والسماع في جميع اوامره ونهواه.

المرتبة الثانية : مرتبة العشق
تقبله الله تعالى دعائه ، وجذب اليه ، والذي يحب الله تعالى ويذكره ذكرا كثيرا ويمدح رسول الله صلى الله عليه وسلم مدحا قلبيا وروحيا ويحب امة رسول الله صلى الله عليه وسلم حبا جما ، يطلق عليه شفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبسبب محبة الله تعالى فمحبة كل ما خلقه الله تعالى ، واقناع الناس ويهديهم الى الصراط المستقيم فيطلق عليه عاطفة ادام عليه السلام ، عندما تم هذان العاطفان الكاملان ،وقد مر بهذه المرتبة .

المرتبة الثالثة :مرتبة الزهد في الدنيا والهداية في الناس .
في هذا الوقت ولان نار محبة الله تعالى قد اذابت قلبه فقد جرف كل رغبات الشهرة والثروة فى هذا حياة الدنيا ، وبالنسبة العاجزين للارشاد كان اقل من سبعين درجة ، فهو يزهد في الدنيا فتنمية القدرة على المعرفة والهداية ، وعلى اهل القدرة اصبح مرشدا ، ويدعو الناس الي الصراط المستقيم بامر الله تعالى وارشاد الضالين ، ووصل الى منصب محترم فوقف على مستوى الزعيم وداخل الى هذه المرتبة .

المرتبة الرابعة : مرتبة معرفة الطريق المستقيم
يعرف على الطريق المستقيم من خلال الارشاد ، واكتسب الحلاوة ، ويعرف اسرار الكون ، لقد غذبته صفة الوحدانية فارتفع قلبه وروحه سبعين درجة حتى وصل الى مقام معرفة الله تعالى .

المرتبة الخامسة : مرتبة الوجد
رفعته افعاله الى سعة الاطلاع والمعرفة ، وهبه الله تعالى علما الذي لا يعرفه الرجل العادي فرفع حجابه ، والرغبة فى الوصول الى جانب الله تعالى تجذبه ، فقد نسي كل شيي حتى نفسه ، لقد وصل الى جانب الاثبات (الا الله ) من جانب النفي (لا اله ) كلما يرى شيئا فيرى الله سبحانه وتعالى ، ومعرفة الله من مرتبة العقل الى قوة الله تعالى بعيون القلب ، ويري نور الله الحقيقي من الصلاة والدعاء ، اذا وصل هذا المقام فمر بهذه المرتبة .

المرتبة السادسة : مرتبة حق الحقائق
انها بوابة الحقيقة قد وصلت الى الحقيقة ، والعلامات ان الله سبحانه وتعالى قد مكنه من تلقى وحى الله تعالى .

المرتبة السابعة : مرتبة الوصول مع الله
هو استطاع على التواصل مع الله تعالى ورؤية الله سبحانه وتعالى بعيون القلب، في هذا الوقت لقد وصل الى النقطة التي يستطيع فيها ان يشفع للآخرين ، وهذه بوابة المغفرة .

المرتبة الثامنة : مرتبة المغفرة (ذات الكرام واللطف )
فى هذا الوقت فوصل الى اعلى المستوى هى المغفرة ، ولن يستطيع ان يتقدم فهو مقام القاب القوسين ، والمقام التاسع والمثل الى المكان امام العرش ، ومكان العودة من معراج رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقط هو تزكية النفس وتنقية الروح والتعبد واتباع الطريق المستقيم والوعظ والدعوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم والوقوف في مقام النبوة حتي يموت .

السر هو إذا كان الانسان يتبع الشريعة والأخلاق فحسب ، فإنه يعمل من أجل إحياء السنة النبوية ويقتدي بطريقة النبي بقبول وجه الله تعالى ، ويبشر بالطريقة الصحيحة ، ويزدهر الطريق الصحيح ، وينشر طريق النبي في كل مكان .فيعلن الطريق المستقيم ويزدهر الطريق المستقيم من اجل نشر الطريق المستقيم ، فيستخدم نفسه كدعامة الطريق الصحيح لاقناع امة رسول الله الذين سقطوا وضلوا ويصل ايضا الى مكان النبوة دون ان يكون نبيا ، سيحيا في صفوف النبي يوم القيامة سوف يلبس ملابس النبوة ، ويلبس الرداء الاخضر ويذهب إلى الجنة مع رسول الله دون المرور بالنيران ويكمن نجاح التصوف في رزق الله، أولئك الذين لهم دور فى تقدير الله تعالى ، يجب أن يكون لديهم قلب حقيقي ،إذن هناك عمل حقيقي ، ونور حقيقي ، والطريق الحقيقي، أي شخص قلبه غير صادق ، وسلوكه غير صالح ، وعباداته غير حقيقية ، سيرتقي بالتأكيد إلى الطريق المستقيم بمجرد أن يحصل على إرشاد المرشد، إذا كان يعتبر المرشد زخرفة أو زينة ، فهو لا يزال يميل هذه الحياة فلم يطيعه ، فيصبح هو نفسه زخرفة والمرشد هو باب النجاح ، والذين عرفوا المرشد نالوا كل عباداتهم ، وزادت ثوابهم ودرجاتهم ومن يسمع أمر المرشد والطاعة في اوامره ونجواه، ويتبع اسلوبه وطريقته اتباعا كاملا ، فهو من اتباعه ومريديه ، لأن التابع والمريد الحقيقي هو اهل المرشد ، وله مقام اهل بيته ، والا فقد اصبح بوابا مخدوعا ، ومن مريد البواب المدرج ، والمدعى بالكلمة والمسمى بالكلمة هو الذي يتبع (مريد)، لأن التابع هو خادم الأسرة ، وله رتبة ملكة ، وإلا فإنه سيصبح تلميذًا مخدوعًا ، مدرجًا في القائمة ، وسيكون فارغًا تمامًا في يوم القيامة.

كتاب شرح احفاه الدين الإسلامي

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.