البيت المحمدي ينظم ندوة علمية عن القطب الصوفي “أبوالحسن الشاذلي”

البيت المحمدي لدراسات التصوف

 

ينظم البيت المحمدي لدراسات وعلوم التصوف، اليوم الأحد، عقب صلاة المغرب ندوة علمية عن الإمام أبو الحسن الشاذلي والمدرسة الشاذلية يحاضر فيها علماء الأزهر وشيوخ التصوف برعاية الشيخ عبدالهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية، والدكتور محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر ورئيس مجلس أمناء البيت المحمدي ومشاركة وحضور السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف والدكتور إبراهيم الهدهد رئيس جامعة الأزهر الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية و المحدث الشيخ محمد عبدالباعث الكتاني محدث الإسكندرية ومسندها، والدكتور رافع الرفاعي مفتي الديار العراقية، والدكتور أنس الفقي الأستاذ بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وعدد من مشايخ الطرق الشاذلية.

 

وتناقش الندوة النشأة والتكوين والتوجيه في حياة الإمام أبوالحسن الشاذلي، والمعاني الإيمانية، والدلالات الأخلاقية في أوراد الإمام الشاذلي، والمدرسة الشاذلية ودورها في التصوف المعاصر.

وأشار الشيخ إبراهيم الصوفي عضو أمانة الدعوة في البيت المحمدي إلى أهمية هذا الاحتفال قائلًا: إن كل عملٍ يعود على المجتمع الإسلامي بالخير، ولا يخالفُ نصًا صريحًا في الدين، ولا معلومًا من الدين بالضرورة لا يمنعه الإسلام؛ ومن هذه الأعمال إحياء ذكريات الصالحين، والأصل فيها هو الاعتبار بسيرة صاحب الذكرى، والانتفاع بذكراه.

وتابع : قد بسط العلماءُ الأدلة على مشروعية إحياء مثل هذه الذكريات، وفي مقدمتهم الإمام أبي الحسن علي بن عبدالجبار الشاذلي المولود عام 593 هـ، فقد اعتاد المصريون إحياء ذكراه في كل عامٍ نشرًا للقدوة الصالحة، وتبصيرًا بما كان عليه الإمام الشاذلي من العلم بالله تعالى والمعرفة والنفوذ إليه، غير أنهم خلطوا هذا الاحتفال بشيء مما يعاب على التصوف وأهله، وهو إحيائهم للذكرى في العشر الأوائل من ذي الحجة مما يكون سببًا لكثير من الانتقادات والاتهامات التي توجه زورًا وبهتانًا للتصوف وأهله، ظنًا منهم أن هذا هو وقت انتقال الإمام الشاذلي رضي الله عنه، والحق أن المؤرخين اتفقوا على أن الشيخ أبي الحسن الشاذلي رحمه الله لقي ربه في طريقه إلى الحج حيث ثقل عليه المرض في وادي حميثرة من صحراء عيذاب حيث كانت طريق الحجاج قديمًا، لكنهم اختلفوا في تحديد يوم وفاته على أقوال منها:

وأضاف : قال “صاحبُ المفاخر العلية في المآثر الشاذلية”،ما نصه:” وكانت وفاته رضي الله عنه في شهر شوال عام ستة وخمسين وستمائة”. أهـ
2 ) قال” صاحب طبقات الشاذلية الكبرى” أبي علي الحسن بن محمد بن قاسم الفاسي المتوفى سنة 1347هـ، ما نصه :” ومات بصحراء عيذاب قاصدًا الحج، فدُفِن هناك في ذي القعدة سنة ست وخمسين وست مائة”، كما قال “صاحب جمهرة الأولياء وأعلام أهل التصوف” السيد محمود أبو الفيض المنوفي، ما نصه:” ومات بصحراء عيذاب وهو قاصد الحج فدفن هناك في ذي القعدة سنة 656 هـ”. أهـ

وأشار قائلا : قال صاحب كتاب” أبو الحسن الشاذلي عصره-تاريخه- علومه- تصوفه” الشيخ علي سالم عمار، ما نصه:” ويتفق الجميع ومعهم السيد أبي المحاسن القاوقجي أن وفاته كانت سنة 656 هـ بشهر شوال إبان سفره لأداء فريضة الحج”. هـ
تحقيق الإمام محمد زكي إبراهيم رائد العشيرة المحمدية.

كما يقول الإمام محمد زكي إبراهيم:” وفي شهر شوال سنة ستمائة وست وخمسين هجرية، سافر إلى الحج بعد عيد الفطر، عن طريق (قوص)، كما كانت العادة وقتئذ سالكًا( صحراء عيذاب) فمرض في الطريق حتى وصل وادي (حميثرة) وكانت ليلة الجمعة الأخيرة من شهر شوال، فثقل عليه المرض، فجمع أبناءه ورجاله وأوصاهم بالدعوة، واستخلف عليهم الشيخ( أبا العباس المرسي) وبات ليلته تلك يذكر الله إلى أن كان وقت السحر سكن، فظنوا أنه قد نام، فحركوه فوجدوه قد انتقل إلى الرفيق الأعلى”.

ويقول أيضًا عن الاحتفال بذكراه:” رأى المسئولون أنه من المستحسن-لأسباب شتى- أن يكون الاحتفال بذكراه في مناسبة وفاة الشيخ أي في ليلة الجمعة الأخيرة من شوال ( على أرجح الأقوال)، وبذل المسئولون في هذا الشأن جهودًا غير محدودة، والمرجو بمضي الوقت والتعود، مع الإلحاح في البيان والتبصير أن يتحقق الاحتفال في الوقت المطلوب، والأسلوب السليم”. أهـ

لذا رغب البيت المحمدي في إحياء ذكرى الإمام أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه وأرضاه في هذا الوقت الذي يناسب وقت انتقاله؛ رغبة في تبصير الناس بالحق، وكفاحًا لما ينتشر من بدع ومناكر يُرمى بها التصوف جهلًا وبهتانًا، وصلى الله وسلم على فيض رحمته للعالمين سيدنا ومولانا محمد.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.